جريدة الحدث المصرية الاليكترونية

جريدة اليكترونية شاملة ترصد الاحداث وتنقل الاخبار على مدار الساعه فى مصر والعالم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول,, عربية ودولية ,,,, أخبار محلية ,,,, المال والاقتصاد ,,,, ثقافة وفنون ,,,, اخبار الرياضة ,,,, اخبار متنوعة ,,,, المرأة والمجتمع ,,,, المقالات ,,,, التحقيقات ,,,, التقارير والملفات ,,,, شئون برلمانية ,,,, توك شو وفيديوهات ,,,, حوادث وقضايا ,,,,, صفحة الفيس بوك ,,,
لا إغلاق لأسواق العريش تزامنا مع الحملة العسكرية
الجيش المصري يدك أوكار خفافيش الظلام.. والحصيلة الأولية تصفية 20 إرهابيًا كحصيلة اولية
المتحدث العسكرى يعلن توجيه ضربات جوية لبؤر وأوكار إرهابيين بشمال ووسط سيناء.. القوات البحرية تحاصر السواحل لقطع الإمدادت
السيسي يقلق مضاجع أردوغان.. غاز شرق المتوسط يعطى مزايا سياسية وإقتصادية كبيرة لمصر

الطيب: نحن مع المعركة المصيرية ضد الارهاب

الكنيسة القبطية الكاثوليكية تعلن دعمها للقضاء على الإرهاب

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر
 

 حمدين صباحى بطل من ورق .. من الافضل ان يعمل كومبارس! بقلم .... اسامه درويش

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحدث 1



المساهمات : 2032
تاريخ التسجيل : 12/04/2016

حمدين صباحى  بطل من ورق .. من الافضل ان يعمل كومبارس! بقلم .... اسامه درويش Empty
مُساهمةموضوع: حمدين صباحى بطل من ورق .. من الافضل ان يعمل كومبارس! بقلم .... اسامه درويش   حمدين صباحى  بطل من ورق .. من الافضل ان يعمل كومبارس! بقلم .... اسامه درويش I_icon_minitime04/05/16, 10:51 pm

حمدين صباحى  بطل من ورق .. من الافضل ان يعمل كومبارس!
بقلم .... اسامه درويش




حمدين صباحى  بطل من ورق .. من الافضل ان يعمل كومبارس! بقلم .... اسامه درويش Bjxfxt3CEAE2kMp


حمدين بطل من ورق من الافضل ان يعمل كومبارس لا يظهر الا مع العملاء والخونة خالد داود وخالد على والاشتراكيين الثوريين الذين لا يحبون لمصر الخير ولم يكن “صباحي” يوماً على مستوى المسؤولية، فقد ظل طوال حياته طالباً للنجومية، مثيراً للأدخنة و”للزعابيب” عبر معارضاته الشهيرة، كما لم يكن يوماً صاحب حرفة او مهنة، فقد ظل طوال حياته يعيش على الهوامش، يلتقط أطراف الخيوط التي يتكسب منها، دولاراً أو ديناراً، وعاش “سياسيا”ً بلا مشروع، كان ناصرياً لأن الناصرية طريق سهل لقلوب جماهيرنا الشعبية المتعطشة للحرية وللعدالة الاجتماعية، وانقلب على الناصرية، وتناسى حادث المنشية الشهير، وقدّم الاعتذار “للإخوان” عما أسماه أخطاء “عبد الناصر” عندما لوّحت له “الجماعة” بكرسي في البرلمان، ثم أسس ما أسماه حزب “الكرامة”، وادعى أنه حزب ناصري، رغم أن وثائق الحزب لا علاقة لها بالناصرية، وكانت خطوة “إخوانية” خبيثة لشق الناصريين، ثم طلع علينا وهو الشخصية المثيرة للجدل، ولمرتين متتاليتين، بترشحه لمنصب الرئاسة على قاعدة وعود لا يستطيع تحقيقها، ودون تنظيم سياسي يتأسس على قاعدة شعبية عريضة، ودون لباقة تليق بالمنصب، ودون هيبة تليق بمكانة مصر العربية والإقليمية والدولية، بل ودون هوية سياسية حقيقية بالأساس.
• وصاحب هذا تاريخ طويل تملأه الشبهات، بين تمويل ينكره، ومصادر ثروة مشبوهة، وحياة مترفة بلا عمل حقيقي، وهي قضية يستند بعضها على شهود عيان، وغالبية وقائعها نستند إلى أوراق لا شك فيها، ومن الثابت أن “صباحي” تلقى أموالاً بالملايين من رجال الأعمال خلال انتخابات الرئاسة السابقة وفق تصريحاتهم، كما تلقى أموالاً من “جماعة الإخوان” خلال انتخابات “مجلس الشعب” التي نجح فيها على قوائمهم، وتلقى أموالاً بعد ترشحه الحالي من رجال أعمال محسوبين على الحزب الوطني وفق تصريح للمستشار مرتضى منصور على الهواء مباشرة دون رد، وهذا ما يزكي عند رجل الشارع تلك الشبهات.
• وللتمويل شق جرى تحت شعار دعم المشروع القومي “الناصري” في مواجهة نظام “مبارك” الذي كان يوصف برجل أمريكا في المنطقة، حصل عليه “صباحي” من الأنظمة العربية القومية، ممثلة في الراحلين “صدام حسين” و “معمر القذافي” ومؤسساتهما، مثل القيادة القومية لحزب البعث، ومؤسسة القذاقي للأعمال الخيرية، ومؤسسة “عائشة” نجلته، علاوة على تمويل من حزب الله، ولكننا لم نر لـ “صباحي” مشروعاً ناصرياً، ولا مشروعاً قومياً، وتوقف الأمر عند صياح الديوك، وتأكيداً على غياب المصداقية وعدم الشفافية عند “صباحي”، أنه لم يقدم يوماً كشف حساب حول أموال دعم “المشروع القومي”، وهو مطالب بالرد على تساؤل بعض الناصريين، عن “مليون جنيه” تسلمها “صباحي” من ” د. خالد جمال عبد الناصر ” رحمه الله وأكرم مثواه” ولم تصل لمستحقيها الذين يعرفهم “صباحي” ويعرفهم الناصريونً..؟!
• إذن “صباحي” ليس بطلاً شعبياً كما يروّج له، ولكنه سياسيّ مموّل شأن غيره من أدوات الرأسمالية المستغلة، ولن يدافع عن فقير ولا محروم وهو في أحضانهم.
• وللحقيقة وللتاريخ أقول بكل الوعي، أنه لولا أن الأمر يخص مستقبل مصر وشعبها لما كنا نطرح ما نطرح اليوم، فـ “صباحي” مجرد “ظاهرة صوتية”، ولم يكن يوماً صانع حدث، لأنه محب للنجومية وللتفرد، ولا يؤمن بالعمل الجماعي، ولا أدل على هذا من خروجه من حزب الكرامة، وتأسيسه لما يسمّى بـ “التيار الشعبي”، وهو هنا ينقلب على نفسه ورفاقه، وقد رفضت “جبهة الإنقاذ” دعم ترشحه لأنه كان دائماً يشق صفوفها، ويؤكد خواءه الفكري تحالفاته التي تتراوح بين اليمين والوسط واليسار، فهو ناصري أمام الحشود الجماهيرية، وليبرالي في جبهة الإنقاذ، ويميني مع “الإخوان” أمام سحر الكرسي والبرلمان.
• ولأننا تعودنا في ديمقراطية ” بوش وأوباما” كل شيء يتيح الوصول إلى الكرسي، فربما كنا نقبل “صباحي” كمشروع رئيس، إذا ثبت أنه قادر على الخروج من جلده، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، خاب ظننا، فقد حملت إلينا الأيام الأولى الأسوأ، فقد انتحر الرجل..!




-------------------



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حمدين صباحى بطل من ورق .. من الافضل ان يعمل كومبارس! بقلم .... اسامه درويش
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة الحدث المصرية الاليكترونية  :: صالة التحرير :: المقالات-
انتقل الى: