جريدة الحدث المصرية الاليكترونية

جريدة اليكترونية شاملة ترصد الاحداث وتنقل الاخبار على مدار الساعه فى مصر والعالم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول,, عربية ودولية ,,,, أخبار محلية ,,,, المال والاقتصاد ,,,, ثقافة وفنون ,,,, اخبار الرياضة ,,,, اخبار متنوعة ,,,, المرأة والمجتمع ,,,, المقالات ,,,, التحقيقات ,,,, التقارير والملفات ,,,, شئون برلمانية ,,,, توك شو وفيديوهات ,,,, حوادث وقضايا ,,,,, صفحة الفيس بوك ,,,
لا إغلاق لأسواق العريش تزامنا مع الحملة العسكرية
الجيش المصري يدك أوكار خفافيش الظلام.. والحصيلة الأولية تصفية 20 إرهابيًا كحصيلة اولية
المتحدث العسكرى يعلن توجيه ضربات جوية لبؤر وأوكار إرهابيين بشمال ووسط سيناء.. القوات البحرية تحاصر السواحل لقطع الإمدادت
السيسي يقلق مضاجع أردوغان.. غاز شرق المتوسط يعطى مزايا سياسية وإقتصادية كبيرة لمصر

الطيب: نحن مع المعركة المصيرية ضد الارهاب

الكنيسة القبطية الكاثوليكية تعلن دعمها للقضاء على الإرهاب

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 بالتفاصيل الجيش المصري ينسف ابو عبيدة المصري ذراع تميم في سيناء والذى تسبب فى إستشهاد المنسي ورجاله الأبطال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 12/04/2016

مُساهمةموضوع: بالتفاصيل الجيش المصري ينسف ابو عبيدة المصري ذراع تميم في سيناء والذى تسبب فى إستشهاد المنسي ورجاله الأبطال   31/05/18, 08:52 am



كتب ... ايمان احمد
سحق ابو عبيدة المصري الذى قاد الهجوم على كمين البرث وتسبب فى إستشهاد

المنسي ورجاله الأبطال
اصطياد القيادى الداعشى فى احد المخابىء بشمال سيناء والتنظيم يتكتم مقتله ويحذر من تسريب المعلومات
الصدمة كانت قوية على سيده، كيف يجرؤ اذاً على المطالبة بالمزيد من المال، وهو كان احد اسباب كشف خطة الدوحة فى دعم الإرهاب، سواء فى سوريا او العراق او شمال سيناء.
دول الرباعى، صفعت سيده ببيان نارى، فى الخامس من يونيو العام الماضى، كشفت خلاله بالوثائق والدلائل عن حجم التمويل والدعم الذى يحصل عليه مع رفقائه من تنظيم داعش الإرهابى وانصاره من جماعة الاخوان والحركات المنبثقة عنه، مرت سنوات، ولم يحقق الهدف المطلوب.
الجيش العراقى يستعيد الموصل، الجيش السورى يسيطر على حلب، والجيش المصرى يسحق رفقائه فى سيناء، ليتهاوى تنظيم داعش، ويفقد قدرته على تنفيذ عمليات قوية سواء فى سيناء، او فى المحافظات المصرية.
ظن الصبى انه سيرد الصاع صاعين ارضاءاً لسيده، وفى السادس من يوليو الماضى كان يتلقى الامر والتكليف، عبر سفيره القابع فى غزة، وفى اليوم التالى كانت عملية البرث التى استشهد خلالها عدداً من خير اجناد الارض منهم العقيد اركان حرب احمد المنسى، فى معركة سحق فيها ابطالنا اكثر من 40 تكفيرياً.
فجر الثلاثاء الماضى، كان ابطالنا من القوات المسلحة يسحقون ذراع تميم فى سيناء، وهو المخطط والمنفذ وقائد التكفيرين الذين نفذوا الهجوم على كمين البرث.
ظهر السادس من يوليو من العام الماضى، كان صديق الصهاينة، محمد العمادى، السفير القطرى يتجول فى شوارع غزة، ويلتقى بأسماء معروفة واخرى مغمورة، بعدها باربعة وعشرين ساعة، كان الهجوم على كمين البرث العسكرى جنوب رفح، والان لماذا البرث؟.
شريان التنظيم
الجيش يسحق الإرهاب فى سيناء، وقدرة التنظيم على الرد تتهاوى بفعل الضربات القاسمة والقوية، فخلال الفترة ما بين 2015 و 2017 نجح الجيش في الحد من نسبة العمليات الإرهابية فى عدة عمليات امتدت من شرق العريش وحتى غرب رفح وصولاً لمنطقة الحسناء جنوباً، وهى المنطقة التى تحلم عصابة داعش المدعومة من قطر رفع رايتها السوداء عليها.
التنظيم الإرهابى لم يتمكن من تنفيذ سوى 25 عملية منها ستة فقط فى شمال سيناء خلال عام 2017، فى حين كان قد تمكن من تنفيذ 532 عملية إرهابية على مستوى الجمهورية منهم 120 عملية فى شمال سيناء خلال عام 2015، والشفرة كانت هى كمين البرث العسكرى، الذى قطع شريان العناصر الإرهابية فى شمال سيناء، خاصة وانه يقع فى منطقة صحراوية تعد اهم محور لمرور الإرهابيين من وسط سيناء الى الشيخ زويد، كما انه منع مرور اى دعم لوجيستى قادم للتكفيريين من وسط سيناء، بالإضافه انه يقع فى تبة تكشف كافة ممرات الربط بين القرى.
ساعة الصفر قد تم تحديدها في الدوحة كما اشرنا عبر السفير القطرى الذى تجول فى غزة قبلها باربعة وعشرين ساعة، العناصر الإرهابية وعدت اسيادها بإنهم سيتمكنون من تحقيق عدة صفعات للجيش المصرى من خلال تدمير الكمين، خاصة وانه سيقضى على رعاية مصر للمصالحة بين الفصائل الفلسطينية والتى تزامنت مع الحادث، وراهنوا على ان القاهرة ستفقد اعصابها وتتهم غزة بتنفيذ العملية.
الهدف الثانى الاخطر، وهو إحداث الوقيعة بين قبائل سيناء، وخاصة قبيلة الترابين والذى يقع كمين البرث ضمن نفوذها، وهى القبيلة التى تساند الجيش فى عملياته ضد العناصر الإرهابية، علاوة على الدفع ببعض العناصر الإعلامية فى التنظيم الذين سيقومون بتصوير العملية الإرهابية، ورفع علم داعش فوق الكمين، فى إشاره الى احتلال الجزء الاستراتيجى الاهم لهم شمال سيناء.
معركة اسطورية
فى 7/7/2017 كان ابو عبيدة المصرى يقود قرابة 150 من العناصر الإرهابية للهجوم على كمين البرث، سيارة مصفحة ترصدها قوة الكمين وهى تقترب، الضباط والجنود يطلقون عليها الار بى جى بعد عدم انصياع قائدها للتحذير، ثم تنفجر بالقرب من الكمين ليسقط عدداً من شهداء الجيش خلافاً عن المصابين.
لحظات اخرى وتظهر سيارات الدفع الرباعى المحملة بالتكفيريين، ليطلقون طلقات نارية على افراد الكمين، وخلال المعركة التى وصفت بالاسطورية، تمكنت قوة الجيش المسئوله عن التأمين، من سحق اكثر من 40 تكفيرياً، خلافاً عن المصابين، فى حين عجزت العناصر الإرهابية من حمل او تهريب جثث قتلاها، لينهشها الكلاب.
انتهت المعركة بإستشهاد 26 من ابطالنا، على قائمتهم الشهيد العقيد اركان حرب احمد المنسى، ورفيقه العقيد اركان حرب احمد صابر من قوة الكتيبة 103، فى حين تمكن قائد التكفيريين ابو عبيدة المصرى الذى قاد الهجوم من الهروب.
الثأر
الجيش لا يترك تأره ابداً، وجنودنا فى المعركة يستمدون طاقتهم من ملاحقه كل من خطط ودبر وقاد اى عملية إرهابية تسببت فى إذاء الدولة، او إستشهاد ابنائها، عمليات عسكرية متواصله، إنطلقت لتثأر من العناصر الإرهابية، سحق خلالها العشرات من تنظيم داعش، والقى القبض على المئات منهم.
وخلال العملية الشاملة، كان قيادات الصف الاول والثانى من التنظيم يُسحقون مع مقاتليهم داخل المخابىء او الكهوف، او العشش التى صنعوها للإختباء من ضربات الجيش.
الثلاثاء الماضى، استطاعت الاجهزة المختصة من رصد احد هؤلاء القيادات، وهو ابو عبيدة المصرى الذى شارك فى العديد من العمليات الإرهابية ومنها الهجوم على كمين البرث، الذى ظن ان حلمه سيتحقق بالإستيلاء على قطعة من ارض سيناء ارضاءاً لسيده.
قوة من الجيش تنطلق حيث مخبىء القيادى الإرهابى، ومع الوصول كانت طلقات النيران تتشابك فى عراك قوى وعنيف، انتهت بالقضاء وسحق ابو عبيدة المصرى.
تكتم وتحذير
على الجهة الاخرى، كانت التعليمات من التنظيم الإرهابى، بعدم الإعلان عن قتلاهم خشية التأثير على الروح المعنوية لمقاتيله، وهو ما وضح جلياً فى عدم نعى رفقائهم الذين لقوا حتفهم عبر اصداراتهم الداعشية، اسوة بما كانوا يفعلونه فى السابق، سوى الحالة الوحيدة بالإعلان عن ثلاثة انغماسين حاولوا إقتحام احدى كتائب الجيش، مع بدء العملية الشاملة، الا إنهم سحقوا فور الإقتراب من الاسوار.
لكن مع مصرع القيادى الإرهابى، اطلقت قيادات داعش فى الخارج تعليماتها وعدة تحذيرات الى انصارها فى الداخل بسيناء، وهى التكتم الشديد، والقتال بجانب اخوانه، على ان لا يعرف احدهم الاخر، والإكتفاء بالاسماء المكنية او الحركية فقط، بحيث لا يعرف احد منهم كيف اتى رفيقه الى التنظيم، والى من ينتمى، وعدم الافصاح عن عائلته، حتى لاقرب المقربين منه، مؤكدين بعبارة "خليك مجهول مئة بالمئة، وكن حذراً جداً جداً، اى خطاً سوف يذهب بك الى التهلكه، فلا تقع فى الخطأ".
كما حذر التنظيم الارهابى عناصره، ان يحذروا مواقع التواصل الإجتماعى بعدم فتح اية روابط غير معلومه، او التحدث مع اشخاص مجهوله، والحذر التام من اى شخص يدعى انه على تواصل مع ولاية سيناء المزعومه.
المدهش ايضاً ان التنظيم حذر انصاره بعد عملية سحق ابو عبيدة المصرى من استخدام تطبيق الواتس اب، واصفين التطبيق بإنه باب الاسر، وان من يستخدمه سوف يكون فى تعداد الاسير خلال ساعات او ايام بالاكثر، مختتمين بجملة، "امنك مهم وواجب عليك بل فرض عليك، اتقى الاسر وفتنة تعذيبة".
واخيراً، ما نفع ضوء الشمس للعميان، حتى ولو كانت شمس الإرهاب هى الريالات القطرية، فكلامها هالك وسيحرق لا محالة.








[rtl].[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://garedetalhadth.forumegypt.net
 
بالتفاصيل الجيش المصري ينسف ابو عبيدة المصري ذراع تميم في سيناء والذى تسبب فى إستشهاد المنسي ورجاله الأبطال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة الحدث المصرية الاليكترونية  :: صالة التحرير :: حوادث وقضايا-
انتقل الى: