جريدة الحدث المصرية الاليكترونية

جريدة اليكترونية شاملة ترصد الاحداث وتنقل الاخبار على مدار الساعه فى مصر والعالم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول,, عربية ودولية ,,,, أخبار محلية ,,,, المال والاقتصاد ,,,, ثقافة وفنون ,,,, اخبار الرياضة ,,,, اخبار متنوعة ,,,, المرأة والمجتمع ,,,, المقالات ,,,, التحقيقات ,,,, التقارير والملفات ,,,, شئون برلمانية ,,,, توك شو وفيديوهات ,,,, حوادث وقضايا ,,,,, صفحة الفيس بوك ,,,
لا إغلاق لأسواق العريش تزامنا مع الحملة العسكرية
الجيش المصري يدك أوكار خفافيش الظلام.. والحصيلة الأولية تصفية 20 إرهابيًا كحصيلة اولية
المتحدث العسكرى يعلن توجيه ضربات جوية لبؤر وأوكار إرهابيين بشمال ووسط سيناء.. القوات البحرية تحاصر السواحل لقطع الإمدادت
السيسي يقلق مضاجع أردوغان.. غاز شرق المتوسط يعطى مزايا سياسية وإقتصادية كبيرة لمصر

الطيب: نحن مع المعركة المصيرية ضد الارهاب

الكنيسة القبطية الكاثوليكية تعلن دعمها للقضاء على الإرهاب

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر
 

 ردود افعال جماعة الاخوان الهاربين وداعش عن انقلاب تركيا "داعش": أنقرة مقبلة على حرب "مليشيات"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحدث 1



المساهمات : 2032
تاريخ التسجيل : 12/04/2016

ردود افعال جماعة الاخوان الهاربين وداعش عن انقلاب تركيا "داعش": أنقرة مقبلة على حرب "مليشيات"  Empty
مُساهمةموضوع: ردود افعال جماعة الاخوان الهاربين وداعش عن انقلاب تركيا "داعش": أنقرة مقبلة على حرب "مليشيات"    ردود افعال جماعة الاخوان الهاربين وداعش عن انقلاب تركيا "داعش": أنقرة مقبلة على حرب "مليشيات"  I_icon_minitime17/07/16, 06:08 am

 ردود افعال جماعة الاخوان الهاربين وداعش عن انقلاب تركيا "داعش": أنقرة مقبلة على حرب "مليشيات"





ردود افعال جماعة الاخوان الهاربين وداعش عن انقلاب تركيا "داعش": أنقرة مقبلة على حرب "مليشيات"  507
جماعة الإخوان الإرهابية

طارق حسن


حالة من الهلع والخوف أصابت العديد من الإسلاميين، وعلى رأسهم جماعة الإخوان الإرهابية، وعناصرها المقيمين في تركيا، أعقبتها فرحة بفشل الانقلاب العسكري على الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان".

بينما هلل تنظيم" داعش" الإرهابي بتلك الخطوة التي أقدم عليها عناصر من الجيش التركي لإزاحة أردوغان عن الحكم عقب ما اسموه الفشل الذي وقع فيه جراء سياسته الخارجية مع روسيا وأمريكا والتطبيع مع إسرائيل.

وكان موقف جماعة الإخوان الإرهابية بجبهتيها "التاريخية" بقيادة محمود عزت، و"الشبابية" بقيادة محمد كمال، تمثل في إدانة الأحداث، مؤكدين أن الشعب التركي سيظل الضامن الوحيد لكل الهجمات ضد الديموقراطية، وحائط الصد المنيع ضد كل محاولات اختطاف وطنه، مؤكدين أن ما حدث دليل على أن الحكم بالسلاح والقتل والقمع لن يولد سوى إحباطا غير مأمون العواقب.

وانتابت فرحة عارمة لرئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين "يوسف القرضاوي"، على "تويتر" لافتًا إلى أن الإرادة التركية انتصرت وكسرت الانقلاب، وستنتصر إرادة الشعوب المقهورة في الغد بحسب تعبيره.

فيما وصف القيادي الإخواني عز الدين دويدار، في بيان له ما حدث في تركيا أنه من الدروس التي يجب أن تدرس لأن الشرطة تحمي مدنية الدولة والجيش يحمي الحدود، والشعب يحرر مؤسساته بنفسه، بينما علق القيادي الإخواني محمد الصغير على الأمر وأعلن مشاركته في الحشود التي خرجت تلبية لنداء "أردوغان".

وقال الصغير في بيان له عبر "تويتر": "أعلن مشاركتي في تحركات الحشود التركية المحتفلة في شوارع تركية بفشل الانقلاب العسكري فالمشهد يقشعر له الابدان"، كما انتابت فرحة عارمة لدى العديد من الموالين لجماعة الإخوان عقب فشل الانقلاب، حيث أتت ردود أفعال الشيخ عاصم عبد الماجد الهارب خارج البلاد، بالفرح عقب فشل الحركة الانقلابية".

بينما أشاد "هيثم أبو خليل" القيادي المنشق عن جماعة الإخوان بموقف الرئيس التركي السابق عبدالله جول ورئيس الوزراء السابق داود أوغلو وزعيم المعارضة التركية كليجدار أوغلو على موقفهم الرافض للانقلاب.

فيما طالب "حاتم عزام" باستلهام كيفية افشال وحدة النخب السياسية التركية على مبدأ رفض الانقلاب، وبالتالي الشارع الانقلابي العسكري هناك، كما أشاد بموقف رئيس البرلمان التركي ونواب الشعب ونخبته السياسية.

وأضاف عزام في بيان له عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك":"إن "معاناة الانقلابات علمتهم، افلا نتعلّم أن قوتنا في وحدتنا، الشعب التركي الذي ذاق مرار وخراب الانقلابات العسكرية هو من سيحسم، واداراته المنتخبة تواجه محاولة الانقلاب المسلحة بشكل شجاع"، بحسب قوله.

في الوقت ذاته، لم يمر الأمر مرور الكرام على تنظيم "داعش" الإرهابي الذي راح يبصق سهامه على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وحكومته، وجماعة الإخوان، حيث هلل عناصر التنظيم على موقع التواصل الاجتماعي "التليجرام" فرحًا بما حدث مع "أردوغان"، مؤكدين أنه نال منهم ما يستحق لأنه في آخر أوقاته قدم العديد من التنازلات الضخمة، حيث سعى لإرضاء إسرائيل بالتطبيع، واعتذر لروسيا وسمح لبوارجها بعبور المضيق، ووافق على معركة منبج ودعم الاكراد ارضاءً لأمريكا، وأعاد العلاقات مع حكومة بشار لإرضاء الغرب وإيران.

وقال التنظيم إن لعنته تصيب الدول المشتركة في الحرب عليه في كل مكان، وعلى رأسهم تركيا التي نسقت مع دول الغرب لإنشاء قواعد عسكرية وغرف عمليات مشتركة لضرب مواقع التنظيم في سوريا والعراق، مشيرًا إلى أن الإخوان كانوا يتوقعون نهاية "داعش" وقيام الخلافة المزعومة، وماهي إلا نهاية أردوغان التي تلوح في الأفق.

وأوضح التنظيم عبر رسائله على موقع التواصل الاجتماعي، "تويتر" أن دعوة أردوغان للنزول للشارع ما هي إلا مؤشر على ألية اتخاذ القرار، وقد يفي هذا النزول إلى صدام بين مؤيدي الانقلاب والمعارضين له، ما يسفر عن مذابح وسيلان كبير للدماء، مشيرًا إلى أن هذا الأمر إن حدث سيتحول أردوغان وأنصاره إلى ميليشيات، إضافة إلى الميليشيات الكردية واليسارية وأن الصراع سيحتدم بينهم.

وقال حساب يدعى "أبو أسامة العدناني" على موقع التواصل الاجتماعي "التليجرام": "تركيا ستشهد حالة من الفوضى، وستدخل في دوامة من العنف، الذي قد يكون سببا لتفككها، ففي لحظات تغير حال تركيا، وأصبح من أمان إلى خوف".

بينما قال حساب آخر يدعى "أبو يحيى السعدي" عبر "التليجرام": "دعوات محمد العدناني أصابت تركيا، وما حدث بها ليس إلا تأكيدًا على أن العالم لا يحترم الا أصحاب الأقدام الثقيلة"، وأن التخبط والتوهان والذل هي صفات يمكن إطلاقها على الرئيس التركي، فالاعتذار الرقيق المهذب للرئيس الروسي فلاديمير بوتن الذي يبرز لنا وجها آخر لأردوغان لا يظهر لنا في الإعلام ومن الغريب أنه صار واجب الدفاع عن أجواء تركيا كما صرح سابقا هو أمر يعتذر عنه لاحقا".





------------


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ردود افعال جماعة الاخوان الهاربين وداعش عن انقلاب تركيا "داعش": أنقرة مقبلة على حرب "مليشيات"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة الحدث المصرية الاليكترونية  :: صالة التحرير :: ألتحقيقات-
انتقل الى: