جريدة الحدث المصرية الاليكترونية

جريدة اليكترونية شاملة ترصد الاحداث وتنقل الاخبار على مدار الساعه فى مصر والعالم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول,, عربية ودولية ,,,, أخبار محلية ,,,, المال والاقتصاد ,,,, ثقافة وفنون ,,,, اخبار الرياضة ,,,, اخبار متنوعة ,,,, المرأة والمجتمع ,,,, المقالات ,,,, التحقيقات ,,,, التقارير والملفات ,,,, شئون برلمانية ,,,, توك شو وفيديوهات ,,,, حوادث وقضايا ,,,,, صفحة الفيس بوك ,,,
لا إغلاق لأسواق العريش تزامنا مع الحملة العسكرية
الجيش المصري يدك أوكار خفافيش الظلام.. والحصيلة الأولية تصفية 20 إرهابيًا كحصيلة اولية
المتحدث العسكرى يعلن توجيه ضربات جوية لبؤر وأوكار إرهابيين بشمال ووسط سيناء.. القوات البحرية تحاصر السواحل لقطع الإمدادت
السيسي يقلق مضاجع أردوغان.. غاز شرق المتوسط يعطى مزايا سياسية وإقتصادية كبيرة لمصر

الطيب: نحن مع المعركة المصيرية ضد الارهاب

الكنيسة القبطية الكاثوليكية تعلن دعمها للقضاء على الإرهاب

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر
 

  اقتراب حسم ملف سد النهضه الاثيوبى ... اديس ابابا تستعد لملأ الخزانات . والخرطوم تتأرجح فى مواقفها .. والقاهرة تلوح بالخيار العسكرى كحل اخير .

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحدث 1



المساهمات : 2032
تاريخ التسجيل : 12/04/2016

 اقتراب حسم ملف سد النهضه الاثيوبى ... اديس ابابا  تستعد لملأ الخزانات . والخرطوم تتأرجح فى مواقفها .. والقاهرة تلوح بالخيار العسكرى كحل اخير .  Empty
مُساهمةموضوع: اقتراب حسم ملف سد النهضه الاثيوبى ... اديس ابابا تستعد لملأ الخزانات . والخرطوم تتأرجح فى مواقفها .. والقاهرة تلوح بالخيار العسكرى كحل اخير .     اقتراب حسم ملف سد النهضه الاثيوبى ... اديس ابابا  تستعد لملأ الخزانات . والخرطوم تتأرجح فى مواقفها .. والقاهرة تلوح بالخيار العسكرى كحل اخير .  I_icon_minitime27/05/16, 08:35 pm


اقتراب حسم ملف سد النهضه الاثيوبى ... اديس ابابا  تستعد لملأ الخزانات .
والخرطوم تتأرجح فى مواقفها .. والقاهرة تلوح بالخيار العسكرى كحل اخير .

 
 اقتراب حسم ملف سد النهضه الاثيوبى ... اديس ابابا  تستعد لملأ الخزانات . والخرطوم تتأرجح فى مواقفها .. والقاهرة تلوح بالخيار العسكرى كحل اخير .  358

سد النهضة 



طارق حسن
كان وزير الإعلام الإثيوبي قد أكد، في حوار أجرته معه صحيفة "الشرق الأوسط"، أن ما تم إنجازه يتضمن الأعمال الإنشائية والهندسة المدنية، وتركيب التوربينات وعمليات هندسة المياه، مشيرًا إلى أن الأعمال الكاملة قد تنتهي في أي وقت.

وتعليقًا على تقارير مصرية بأن بلاده تعمل على كسب الوقت بانتظار اكتمال دراسات المكاتب الاستشارية، ذكر "رضا" أن "عمل اللجان لا علاقة له بإنشاء السد، بل على معرفة مدى إضراره بمصالح شركاء الحوض؛ لأن السد قائم ولن يتأثر بناؤه بتقاريرها، أما إذا كان هناك من يرى بعد إعداد الدراسات، أنه سيتضرر، فهذه ليست مشكلتنا في إثيوبيا".

اتفاقية المبادئ

ووفقا لاتفاقية المبادئ التي وقعها الرئيس عبدالفتاح السيسي، في مارس 2015، بحضور رئيس الوزراء الإثيوبي، هيلي ماريام ديسالين، والرئيس السوداني عمر البشير، فإن أي قرار يتعلق بسد النهضة مسئولية الدول الثلاث، ووفقا للمادة الخامسة من الاتفاقية ذاتها فإن تشغيل السد لن يكون إلا بموافقة مصر والسودان.

المادة الخامسة تلك.. يمكن القول إنها تحولت لـ«مأزق» حقيقى الآن، فموعد افتتاح المرحلة الأولى من السد يوليو المقبل، وخلالها سيتم تخزين المياه، وهو الأمر الذي يجب أن يتم بعد ثمانية أشهر أو بالأدق بعد انتهاء الدراسات الفنية لسد النهضة وهي دراسات لم تبدأ حتى الآن.

الإشكالية إنه لا يمكن عدم تخزين المياه هندسيًا ولا يمكن أن توافق القاهرة على الأمر دون دراسات، الأمر الذي جعل اتفاقية المبادئ على المحك في ظل تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبى أنه لا تراجع عن ما تم التوصل إليه.

المعركة الأخيرة

المعركة الأخيرة.. الوصف الأدق الذي يمكن أن يتناسب مع جلسة المفاوضات المقبلة، والتي يتوقع مسئولون في الملف أن تتم في نهاية الشهر الجارى أو منتصف يونيو المقبل على أقصى تقدير، وهى الجولة التي تستعد لها كل الأطراف من الآن.

من ناحية الجانب المصري يمكن القول إنه لم تكن تصريحات الدكتور مفيد شهاب المفاجئة عن ضرر سد النهضة بعد صمت أكثر من عامين سوى إشارة – وفق مراقبين - لأن يتكلم الجميع في هذا الأمر عن أخطار السد وصنع حالة من الرفض العام له.

مجلس النواب

لم يقف الأمر عند صنع رأي عام رافض بل فمجلس النواب، هو الآخر، كان حاضرًا على لسان النائب طارق رضوان عضو لجنة العلاقات الخارجية الذي أكد أن مصر لا تريد أن تلجأ إلى التصعيد الدولى أو الخيار العسكري، وهى أول مرة يتحدث فيها برلمانى عن هذا الخيار الذي أكد الرئيس السيسي استحالة اللجوء إليه.

الخارجية

بدوره.. وزير الخارجية سامح شكرى والمسئول الآن عن ملف سد النهضة كما يجمع الخبراء لم يكن يجهل اقتراب موعد بدء افتتاح المرحلة الأولى لسد النهضة، فأطلق تصريحًا تناولته كافة الصحف الإثيوبية وهى أن القاهرة ملتزمة بالموقف الثلاثى واتفاقية المبادئ مشددا أن تخزين سد النهضة لن يتم إلا بموافقة مصر وإتمام الدراسات الفنية كما اتفقت البلدان الثلاثة.

وزير الري

من الناحية العملية وبعيدًا عن حرب التصريحات كان الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والرى، يلتقى مع السفير الإثيوبى بالقاهرة محمود دردير في لقاء ظاهره تهنئة عبدالعاطى بمنصبه الجديد وباطنه الضغط على أديس أبابا لتحديد موعد لتوقيع العقود الاستشارية لسد النهضة وبدء الدراسات الفنية.

مصادر داخل وزارة الرى أكدت أن «عبدالعاطي» أكد للسفير الإثيوبى خلال اللقاء ذاته، أن التأخير لا يصب في مصلحة الجميع وأن تخزين المياه يجب أن يتم وفق قواعد للدول الثلاثة كما لوح وزير الرى باتفاقية جديدة تحفظ لمصر حقوقها من حصة المياه المقدرة بـ55 مليار متر مكعب.

اللجنة الفنية

في سياق ذى صلة، خبراء في اللجنة الفنية أكدوا أن أسباب توقف مفاوضات سد النهضة غير معروفة حتى الآن رغم موافقة مصر على البنود الفنية لسد النهضة منذ أكثر من شهر وتم إبلاغ الجانب الإثيوبى بالأمر.
«لا يمكن افتتاح المرحلة الأولى دون بدء تخزين المياه» أمر ثان أكده خبراء اللجنة الفنية، فتوليد كهرباء وتجريب التوربينات يلزمه مياه، على حد تأكيدهم.

الرئاسة

الرئاسة لم تغب عن هذا المشهد فسربت وزارة الرى على لسان مصدر داخلها أن الرئيس السيسي شكل لجنة لوضع إستراتيجية جديدة للتعامل مع ملف سد النهضة وتقييم الاجتماعات التي تمت وكيفية التصعيد إذا لزم الأمر وستستلم اللجنة كافة تقارير السد خلال العامين الماضيين.

إثيوبيا

الجانب الإثيوبي الذي يتابع تلك التحركات وتتناول وسائل إعلامه كل ما ينشر في الصحافة المصرية كان له هو الآخر تحركاته وبدايتها تصريح لرئيس الوزراء الإثيوبي، هيلى ماريام ديسالين، في 14 مايو الجارى أكد فيه أنه تفاهمات مع السودان حول الأمن المائى والتكامل السياسي وحل النزاعات الإقليمية.

«ديسالين» لم يكتف بالإشارات غير المباشرة حيث أعلن أن سد النهضة سيكون له فائدة على إثيوبيا والسودان وسيمثل خيرًا للبلدين، التصريح الذي عده الكثيرون دلالة واضحة أن موقف الخرطوم المتأرجح خلال العامين السابقين تم حسمه.

موسم الجفاف

بدوره أوضح الدكتور نادر نور الدين، أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة، أن التحرك المصرى على كافة المستويات يعود إلى سبب أخطر، وهو أن موسم الجفاف في مصر سيبدأ من شهر يوليو المقبل والذي يتزامن مع موعد افتتاح المرحلة الأولى وهو ما يعني تأثيرا مباشرا على السد العالي الذي سيضطر إلى تعويض تلك المياه وهو تأثير على المخزون الاستراتيجي لمصر.

الرد المصرى الحاسم

تبقى فى النهاية الرؤية المصرية هى الحد الفاصل لتلك المسرحيه والتى ترى اطراف عده ان اثيوبيا تراوغ وتتلاعب بالشريك الثالث وهو السودان المتأرجح بالاساس فى مواقفه .

وكل الشواهد تقول ان مصر ستلجأ فى النهاية الى التصعيد ولكن فى ظل التكتم والسريه الشديده التى يبديها الرئيس السيسي
فأن جميع المراقبين فشلوا فى استنتاج الرد المصرى فى حالة اصرار اثيوبيا على ملأ الخزانات فى شهر يوليو المقبل .

فالرئيس السيسي شخصيه غامضه فى اتخاذ قراراته ويميل دائما لاتخاذ الخطوات السريعه والاستباقية ويهوى القفز على خصومه من حيث لا يحتسبوا ..

فهل تفعلها مصر وتلجأ للخيار العسكرى كما تنادى اصوات داخل البرلمان ؟
الاجابة لن يطول انتظارها وخاصة اننا نسير نحو كلمة النهاية ولم يعد يفصلنا عنها سوى ما يقارب الشهر .



------------------------


.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اقتراب حسم ملف سد النهضه الاثيوبى ... اديس ابابا تستعد لملأ الخزانات . والخرطوم تتأرجح فى مواقفها .. والقاهرة تلوح بالخيار العسكرى كحل اخير .
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة الحدث المصرية الاليكترونية  :: صالة التحرير :: ألتقارير والملفات-
انتقل الى: