جريدة الحدث المصرية الاليكترونية

جريدة اليكترونية شاملة ترصد الاحداث وتنقل الاخبار على مدار الساعه فى مصر والعالم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول,, عربية ودولية ,,,, أخبار محلية ,,,, المال والاقتصاد ,,,, ثقافة وفنون ,,,, اخبار الرياضة ,,,, اخبار متنوعة ,,,, المرأة والمجتمع ,,,, المقالات ,,,, التحقيقات ,,,, التقارير والملفات ,,,, شئون برلمانية ,,,, توك شو وفيديوهات ,,,, حوادث وقضايا ,,,,, صفحة الفيس بوك ,,,
لا إغلاق لأسواق العريش تزامنا مع الحملة العسكرية
الجيش المصري يدك أوكار خفافيش الظلام.. والحصيلة الأولية تصفية 20 إرهابيًا كحصيلة اولية
المتحدث العسكرى يعلن توجيه ضربات جوية لبؤر وأوكار إرهابيين بشمال ووسط سيناء.. القوات البحرية تحاصر السواحل لقطع الإمدادت
السيسي يقلق مضاجع أردوغان.. غاز شرق المتوسط يعطى مزايا سياسية وإقتصادية كبيرة لمصر

الطيب: نحن مع المعركة المصيرية ضد الارهاب

الكنيسة القبطية الكاثوليكية تعلن دعمها للقضاء على الإرهاب

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر
 

 حبيب العادلى يفتح خزينة اسراره .... وتفاصيل عن اكبر أزمة اطاحت بمبارك وكل نظامه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحدث 1



المساهمات : 2032
تاريخ التسجيل : 12/04/2016

حبيب العادلى يفتح خزينة اسراره .... وتفاصيل عن اكبر أزمة اطاحت بمبارك وكل نظامه  Empty
مُساهمةموضوع: حبيب العادلى يفتح خزينة اسراره .... وتفاصيل عن اكبر أزمة اطاحت بمبارك وكل نظامه    حبيب العادلى يفتح خزينة اسراره .... وتفاصيل عن اكبر أزمة اطاحت بمبارك وكل نظامه  I_icon_minitime12/04/16, 03:28 pm

حبيب العادلى يفتح خزينة اسراره .... وتفاصيل عن اكبر أزمة اطاحت بمبارك وكل نظامه

حبيب العادلى يفتح خزينة اسراره .... وتفاصيل عن اكبر أزمة اطاحت بمبارك وكل نظامه  Images?q=tbn:ANd9GcRHY5M9zKDatE3IPHFUsOOgjebEm-wOaW7F8yaEAlYZGH9jg50liA


اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق، دَوَّنَ عددًا من النقاط المهمة عن الفترة الماضية، فى أوراق خاصة به، تمهيداً للانتهاء من كتابة مذكراته عن فترة عمله، والأيام العصيبة التى شهدها جهاز الشرطة فى الفترة ما بين 25 يناير حتى 11 فبراير 2011.

وكشفت مصادر مقربة من «العادلى» أن المذكرات تتضمن عددًا من الاعترافات والتفاصيل والمفاجآت والحقائق التى من شأنها أن تشكل شهادات مهمة عن فترة توليه مسؤولية الداخلية، وجهوده فى مواجهة الإرهاب، ومعلومات عن الفترة العصيبة التى عاشتها الشرطة المصرية بعد ثورة يناير، موضحة أن العادلى اكتفى بالكتابات التى يدونها فى أوراقه الشخصة، ولم يحسم بعد قرار نشرها فى مذكرات من عدمه.

 ويتحدث «العادلى» فى مذكراته عن السنوات الطويلة التى قضاها وزيرًا للداخلية منذ توليه المنصب يوم 17 نوفمبر سنة 1997، عقب الحادث الإرهابى بالأقصر، ويتعرض لإنجازاته فى مواجهة الإرهاب فى تسعينيات القرن الماضى، وكيف قضى عليه دون أن يسقط عدد كبير من رجال الشرطة. ويكشف «العادلى» لأول مرة عن تفاصيل محاولات اغتياله أكثر من مرة على يد الجماعات الإرهابية تارة والعناصر الإجرامية تارة أخرى، ويعترف بأنه أخطأ فى بعض الأحيان، واتخذ قرارات خاطئة، ثم يعود ليبرر ذلك بأنه «بشر» كما أنه كان حريصاً على أخذ رأى القيادات الأمنية فى كثير من المواقف، لافتاً إلى أنه رغم التوسعات العمرانية التى شهدتها البلاد، إلا أن نفس أعداد رجال الشرطة استطاعت حماية الوطن داخلياً.

 ويتعرض العادلى فى مذكراته للأسباب التى أدت لتفاقم الأمور قبل 25 يناير، ما أدى لزحف المتظاهرين للميادين، ومنها ترديد مصطلح التوريث وارتفاع نسبة البطالة والأسعار واختفاء السلع الأساسية والمطالبة بمزيد من الحريات، ويفجر عددًا من المفاجآت، على رأسها «أنه حاول أكثر من مرة تنبيه النظام بخطورة الأمر قبل 25 يناير، حيث رفع تقارير أمنية عن غلاء الأسعار وسوء الأحوال»، مؤكدا أن الشرطة تحملت عبء الأخطاء السياسية طويلاً، وكانت تحاول جاهده الخروج من هذه المواقف.

 ويسرد وزير الداخلية تفاصيل الأيام السابقة لـ25 يناير والتالية لها، حيث أوضح أن التظاهرات كانت بسيطة فى بداية الأمر، ولم يتخط الأمر إلقاء حجارة من المتظاهرين على رجال الشرطة.

 ودوَّن وزير الداخلية الأسبق فى مذكراته، «أن الشرطة لم تستخدم السلاح فى مواجهة المتظاهرين، وأن الداخلية لو كانت تريد استخدام الرصاص لاستخدمته فى أحداث 6 إبريل بالمحلة سنة 2008، لكنه يعود ليعترف بأن بعض الضباط أطلقوا النار من سلاحهم الشخصى «الطبنجة» للدفاع عن النفس، ثم يعود مرة أخرى ليشير إلى أن الشرطة استخدمت الوسائل المعروفة دولياً فى فض المظاهرات، ولم تسقط قتلى حتى تصاعدت الأحداث.

 واعترف «العادلى» فى مذكراته أن معلوماتهم عن أعداد المتظاهرين جاءت مغلوطة، حيث توقعوا أن العدد لن يزيد عن 400 ألف فى كل المحافظات، ولكنهم فوجئوا بالحشود. وتحدث العادلى فى أوراقه كثيراً عن «المؤامرات» التى تعرضت لها مصر بعد 25 يناير، وادعى أن مندسين نجحوا فى تهييج الشباب، وأكد تسلل عناصر أجنبية للبلاد وارتكابها أعمالا تخريبية، كما تحدث باستفاضة عن يوم 28 يناير المعروف بجمعة الغضب، وكيف تعرضت الشرطة لهجوم وحشى على الأقسام ومديريات الأمن، وتم تهريب السجناء، كما كشف «أن الضباط اشتكوا من عدم السماح لهم بالحصول على سلاحٍ للدفاع عن أنفسهم فى جمعة الغضب فى مواجهة الهجوم عليهم، وتحدث كذلك عن فكرة أن الشرطة لم تنسحب من الشوارع كما تم تصوير الأمر، وإنما استمرت أغلبية القوات لحماية البلاد».







------------



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حبيب العادلى يفتح خزينة اسراره .... وتفاصيل عن اكبر أزمة اطاحت بمبارك وكل نظامه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة الحدث المصرية الاليكترونية  :: صالة التحرير :: ألتحقيقات-
انتقل الى: