جريدة الحدث المصرية الاليكترونية

جريدة اليكترونية شاملة ترصد الاحداث وتنقل الاخبار على مدار الساعه فى مصر والعالم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول,, عربية ودولية ,,,, أخبار محلية ,,,, المال والاقتصاد ,,,, ثقافة وفنون ,,,, اخبار الرياضة ,,,, اخبار متنوعة ,,,, المرأة والمجتمع ,,,, المقالات ,,,, التحقيقات ,,,, التقارير والملفات ,,,, شئون برلمانية ,,,, توك شو وفيديوهات ,,,, حوادث وقضايا ,,,,, صفحة الفيس بوك ,,,
لا إغلاق لأسواق العريش تزامنا مع الحملة العسكرية
الجيش المصري يدك أوكار خفافيش الظلام.. والحصيلة الأولية تصفية 20 إرهابيًا كحصيلة اولية
المتحدث العسكرى يعلن توجيه ضربات جوية لبؤر وأوكار إرهابيين بشمال ووسط سيناء.. القوات البحرية تحاصر السواحل لقطع الإمدادت
السيسي يقلق مضاجع أردوغان.. غاز شرق المتوسط يعطى مزايا سياسية وإقتصادية كبيرة لمصر

الطيب: نحن مع المعركة المصيرية ضد الارهاب

الكنيسة القبطية الكاثوليكية تعلن دعمها للقضاء على الإرهاب

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر
 

 لماذا عبد الفتاح السيسي رئيسا دون غيره مهما كان ؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحدث 1



المساهمات : 2032
تاريخ التسجيل : 12/04/2016

لماذا عبد الفتاح السيسي رئيسا دون غيره مهما كان ؟؟؟ Empty
مُساهمةموضوع: لماذا عبد الفتاح السيسي رئيسا دون غيره مهما كان ؟؟؟   لماذا عبد الفتاح السيسي رئيسا دون غيره مهما كان ؟؟؟ I_icon_minitime01/03/18, 08:39 pm

لماذا عبد الفتاح السيسي رئيسا دون غيره مهما كان ؟؟؟
بقلم .. طارق حسن .


لماذا عبد الفتاح السيسي رئيسا دون غيره مهما كان ؟؟؟ 350jihf


فى بدايات حكم الرئيس السيسي وتوليه قيادة البلاد منذ اربع سنوات كان للشائعات دور كبير وكانت تجد صدى لدى الكثيرين وللاسف منهم المتعلمون والذين يدعوا الثقافه وكان اكثر شىء نخشى منه هو ( الاشاعات ) لانها بالفعل جعلت فئة كبيرة من المجتمع تنحاز نحوها وتصدقها فى الوقت الذى غاب تماما دور الاعلام الوطنى لتفنيدها بل كان دائما ما يلوح ويوحى بانها حقيقه مستخدما من خلال ضيوفه المشبوهين بالبرامج اسلوب البيزنطيين فى المناقشه فينتهى نقاشهم تاركا اياك وحيدا بلا فهم ولا توضيح ... نعم عانينا من الشائعات الامرين حتى فقد عدد كبير من البسطاء ثقتهم فى دولتهم الجديدة وبات التشكيك فى كل ما يقوله الرئيس وتقوم به الحكومه امر مسلم به ... وهنا نجد ان الرئيس لم يتوقف عند تلك الاشاعات بالنفى او التاكيد لانه يعلم الهدف الحقيقي من ورائها وهو اغراقه فى بحر الظلمات ليظل طوال الوقت هو وحكومته يدافعوا عن انفسهم .. ولكنه لم يلتفت اليهم . ولم يتوقف يوما واحدا عن العمل 
لعلمه باهدافهم من وراء نشر الاشاعات والاكاذيب ونثر بذور الفتنه بين افراد المجتمع لتقسيمهم .. وعلى مدار اربع سنوات لم تتوقف عجلة العمل ( ساعة ) واحدة ولم تتوقف الانجازات ( يوما ) واحدا فرأينا ازمات تضرب جذورها فى اعماق المجتمع لسنوات طويله ماضيه تنهار امام الارادة الوطنية العفيه التى يتحلى بها الرئيس ولايمانه الراسخ بانه لا يوجد شىء اسمه مستحيل امام ارادة الشعوب .. بدأت انجازاته هى التى ترد على الشائعات والتشكيك فى مصداقية نواياه .. وبدأ الشعب ( المبهور ) بتلك الانجازات يثق فى قدراته وتعود اليه ثقته بنفسه من جديد بعد ان كان قد فقدها على مر اجياله نتيجة عدم ثقته فى حكامه .. ولكن مع الرئيس عبد الفتاح وجد ضالته بالفعل وايقن انه امام رئيس يتقى الله فيه وفى وطنه وانه جدير بثقته بل والتضحيه من اجل الحفاظ عليه ( كثروة قومية ) لا يمكن تحت اى ظرف التخلى عنه والتفريط فيه 
وبنظرة سريعه لوضعنا اليوم ووضعنا من اربع سنوات سنجد ان الفارق يزيد على العشرون عاما .. فما تم انجازه من مشروعات قوميه وبنيه تحتيه لم يحدث على مر تاريخ مصر منذ انتهاء عهد ( محمد على ) ومن يرى فى هذا التشبيه مبالغه عليه ان يراجع تاريخ بلاده منذ عام 1849 وحتى 2014 فكل ما انجز من مشروعات لم يكتمل وكل ما فعله الحكام هو بناء مجد شخصى لهم وبعض المشروعات المتناثرة فى طول البلاد وعرضها لم تنقذ المواطن من عوزه وفقره بل رسخت فقره .. ولم تتقدم بالبلاد لمصاف الدول العظمى بل كانت دائما تابعه لقوى اقليميه او دوليه ..
اليوم وفى غضون اربع سنوات وضعت مصر قدمها ولاول مرة كما خطط لها ( محمد على ) على اعتاب الدول العظمى القويه اقتصاديا وعسكريا وسياسيا واجتماعيا وباتت صاحبة كلمه فى المجتمع الدولى وصاحبة رؤيه وقرار .. وعلى المستوى الاجتماعى لاول مره فى تاريخ الانسان المصرى تتوفر له ( ابجديات ) حقه فى وطنه والتى توفر له الحد الادنى لحياة كريمة وهى ( المسكن والعلاج والمعاش ) وكرامة مصانه داخل وطنه ومستقبل لاولاده من بعده .. ماحدث يعد تاريخيا معجزة بكل المقاييس ولك ان تتخيل لو اننا اكملنا مسيرنا بنفس الخطوات وبنفس القيادة الوطنية الطموحه وبنفس الارادة والعزيمة القوية وبمزيد من الجهد والعمل بلا شك سنجد انفسنا وبلادنا قوة عظمى حقيقيه بدلا من ان كنا شبه دوله مترهله مسلوبة الارادة والقرار .
اليوم نحن لا نخشى من الاشاعات لاننا كشعب بلغنا رشدنا وتجربة ( السيسي ) اكسبتنا وعيا وطنيا كبيرا واعادة ثقتنا فى قدراتنا وانفسنا واصبحت اقوى التحديات واكبرها لا تمثل لنا الا ( حصى ) ندوسه باقدامنا ونحن نسير ببلادنا للامام .
تبقى شىء اخير علينا ان نتخلص منه الا وهو الانصات لكلام ( الجهلاء ) لان الجاهل سلاح ذو حدين فكما انك تستطيع تسييره كيفما تشاء ايضا يمكن لغيرك ان يستخدمه كيفما شاء .. والجهل مرض يصعب القضاء عليه فى اربع سنوات او حتى عشر سنوات لذا علينا بمواجهة الجهل بمزيد من التوعية .. وهنا يبرز دور الاحزاب السياسيه الجاده لو انها قامت بدورها الحقيقي فى نشر التوعيه بين المواطنين من خلال ندوات تثقيفيه عن كيفية ممارسة العمل السياسي ونشر مفهوم الدوله لدى المواطن وان يعرف المواطن ما له من حقوق وما عليه من واجبات .. فكل ممارسات الاحزاب حتى اليوم هو الضرب فى مفاصل الدوله ومعارضة الحكومه بالباطل لمجرد ان تظهر على الساحه .. فمن المفترض ان الاحزاب تعمل لصالح الوطن وفى اطار القانون والدولة لا ان تتعارض مصالحها مع مصالح الوطن والدوله والمجتمع .. 
الرئيس عبد الفتاح بكل الصدق هو ( ثروة قومية ) علينا ان نعض عليه بالنواجز اذا كنا فعلا نبتغى الخير لبلادنا وابنائنا ، اما اذا كنا نبتغى غير ذلك فعلينا مهاجمته والتشكيك فى نواياه وتشويه انجازاته وسيرته كما يفعل الكارهين لنا ولكل خير نناله 
والله الموفق والمستعان .










.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا عبد الفتاح السيسي رئيسا دون غيره مهما كان ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة الحدث المصرية الاليكترونية  :: صالة التحرير :: المقالات-
انتقل الى: